تراث وحضارة, سياحة, فنون, موسيقى ودبكات

شعار الجمعية

جمعيّة "جوار في الشّمال"

استمرارًا للمسيرة الفنيّة، والنّهضة الّثقافيّة التي تقودها جمعيّة "جوار في الشّمال"

يسعدنا أن نقدّم هذه النّشرة عن مشاريع الجمعيّة : 

Untitled-5-01_edited
Untitled-5-01_edited

press to zoom
Untitled-5-01_edited
Untitled-5-01_edited

press to zoom
1/1
  • صالة "زركشي" للفنون الجميلة: 

هو أحد المرافق التي تديرها "جمعيّة جوار في الشّمال" في مدينة سخنين. وهو صالة عرض لفنّ الرّسم والنّحت والتّصوير الفوتوغرافيّ والتّوضيحيّ، افتتح قبل ثماني سنواتٍ لخدمة الفنّ والفنّانين وتعزيز مكانة الفنّ الجميل في المجتمع، من خلال إنشاء المعارض الفنيّة وتنسيقها، استقبال جمهور المهتمّين بالفنون الجميلة، فتح الأبواب لزوّارها متذوّقي الفنّ الجميل، ودعم روّاد الفنون الجميلة، وتشجيع جمهور الفنّانين.

 في كلّ عام يقام في الجاليري معارض فنّية بما يقارب الخمسة عشرة إلى عشرين معرضًا، هذه المعارض الفنّيّة يشارك بها فنّانون من القطاعين العربيّ واليهوديّ، رجالا ونساءً من جميع أنحاء البلاد، وعادة ما تزور هذه المعارض مجموعات فنيّة ثقافيّة سياحيّة تحضر إلى سخنين من أجل دعم الفنّ وجمهور الفنّانين. .

  • "جاليري زركشي " هي احدى المؤسسات التي افتتحتها وتديرها جمعية جوار في الشمال منذ اكثر من ثمانية اعوام ووظفت لنشاطاتها طاقما خاصا يديرها وينفذ المشاريع الثقافية والفنية بداخلها... على مدار السنوات السابقة قام طاقم الجاليري بنشاطات عديدة وانتاج معارض كثيرة تغطي معظم الجوانب الفنية المعروفة والمألوفة ابتداء من الرسم على انواعه مرورا بالتصوير والتجسيم والاشغال اليدوية والانتاجات الفنية التي لا حدود لها .تعرض الجاليري الاعمال الفنية المختلفة لفنانين محليين وغير المحليين وتنفيذا لمبدأ التعايش الذي تؤمن به الجمعية وادارتها وتعمل على تنفيذه فإننا نرى ان الجاليري مفتوحة للجمهور العربي وغير العربي والمعارض لفنانين مجرد انهم يمارسون العمل والانتاج الفني بغض النظر عن انتمائهم القومي والديني وقد اقيمت معارض لفنانين من الوسط اليهودي ومعارض مشتركة عربية ويهودية لاقت اقبال الجمهور الواسع والتمتع بمعروضاتها . ومن الجدير بالذكر ان الجاليري تشكل احدى النقاط المهمة في البرامج السياحية المحلية والمنطقية يأمها الزوار عائلات ومجموعات. 

  • ضمن الطاقم العامل في الجاليري هناك مجموعة من الفنانين والفنانات المحليين الذين يقومون بممارسة انتاجهم الفني في الاستوديو التابع للجمعية ويقومون على كنز الاعمال الفنية وعرضها على الجمهور في الجاليري ومع افتتاح كل عرض جديد تشعر بان الجاليري تولد من جديد لتقدم لزوارها ومؤيديها كل ما هو جديد في عالم الفن ولكل معرض خصوصياته وافتتاحه وطقوسه الخاصة .

  • عودت جاليري زركشي جمهورها على النشاط منقطع النظير والعطاء الذي لا ينضب من البرامج الثقافية والفنية فهي المشاركة الاولى في المهرجانات والمناسبات الى الجانب التثقيفي واستقبال المحاضرين واحياء الامسيات الثقافية والحلقات الفنية ولقاءات الفنانين مع الجمهور كجزء لا يتجزأ من عملها ونشاطها . الى جانب ادراجها كحلقة مركزية في المسار السياحي الشامل في البلدة .

  • نشاط الجاليري يعتبر جزء وحلقة اساسية من النشاط الثقافي والفني في المدينة والمنطقة  ويعمل جنبا الى جنب كفنانين وطواقم الى جانب مركز التراث العربي ومجموعات الارشاد السياحي المحلية وستوديو الفنانين الذي يديره الفنان القدير محمود بدارنة ومجموعة ظريف الطول لفن الرقص والدبكات الشعبية  فكما ان المتحف مفتوحا يوميا للجمهور والمجموعات كذلك الجاليري بمعارضها المميزة وكذلك ستوديو الفنانين بمجموعة الفنانين العاملين به والذين يبلون بلاء حسنا في تقديم الخدمات اللازمة للسياح ومجموعات الزوار والفرق المتدربة لديهم في الاستوديو الذي ومن موقعه يشكل حلقة مركزية في المسار السياحي في المدينة كونه هو الآخر في قلب البلدة القديمة ويبعد امتارا محدودة عن المسجد والكنيسة وبيت المسمار ومقام الصديق المنسوب للرابي يهو شوع  دي سخنين  ضمن مسار الديانات الثلاث في قلب البلدة القديمة والذي يشمل اماكن العبادة لكافة الاديان والطوائف .